ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

اشترك علي صفحتنا الرسمية علي اليوتيوب

السبت، 9 يوليو، 2011

شعبان ترفع فيه الأعمال

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله و صحبه ومن والاه . أما بعد:




فقد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يصوم أكثر شعبان , قالت عائشة - رضي الله عنها - " ما رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان، وما رأيته في شهر أكثر منه صياماً في شعبان" رواه البخاري و مسلم . وعن أسامة بن زيد - رضي الله عنهما - قال : قلت يا رسول الله - لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان؟ قال: "ذلك شهر يغفل الناس عنه , بين رجب ورمضان , وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين , فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم" (رواه أبو داود و النسائي وصححه ابن خزيمة) . وقد ذكر بعض العلماء : أن رجب هو شهر الزرع، وشعبان هو شهر السقيا، ورمضان هو شهر الحصاد، ولا يحصد الإنسان إلا ما زرع.

والاجتهاد في شعبان بمثابة التوطئة للدخول في رمضان، بحيث يكون العبد مهيئاً وفي كامل استعداده لاستقبال هذا الشهر الكريم، فرغم أنف امرئ أدرك رمضان ولم يغفر له، بمعنى إذا فاتته هذه الفرصة العظيمة فمتى يغفر له؟

* مقتبس من مقال للشيخ د/سعيد عبد العظيم

  • اللهم أغفر لي وأغفر للمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات :
  • عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله ليطلع ليلة النصف من شعبان، فيغفر لجميع خلقه، إلا لمشرك أو مشاحن) [ابن ماجة1390، وابن أبي عاصم، واللالكائي]
فتوى للشيخ إبن باز رحمه الله :


كيف الجمع بين حديث: ((إذا انتصف شعبان فلا تصوموا))، وحديث: ((كانت أحب الشهور إليه أن يصومه شعبان ثم يصله برمضان))؟
لقد قرأت في صحيح الجامع الحديث رقم (397) تحقيق الألباني وتخريج السيوطي (398) صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا انتصف شعبان فلا تصوموا حتى يكون رمضان)). ويوجد حديث آخر خرجه السيوطي برقم (8757) صحيح، وحققه الألباني في صحيح الجامع برقم (4638) عن عائشة رضي الله عنها قالت: كانت أحب الشهور إليه - صلى الله عليه وسلم أن يصومه، شعبان ثم يصله برمضان)) فكيف نوفق بين الحديثين؟

بسم الله والحمد لله، وبعد:
فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شعبان كله وربما صامه إلا قليلاً كما ثبت ذلك من حديث عائشة وأم سلمة، أما الحديث الذي فيه النهي عن الصوم بعد انتصاف شعبان فهو صحيح، كما قال الأخ العلامة الشيخ ناصر الدين الألباني، والمراد به النهي عن ابتداء الصوم بعد النصف، أما من صام أكثر الشهر أو الشهر كله فقد أصاب السنة، والله ولي التوفيق.
نشر في مجلة الدعوة بتاريخ 3/11/1414هـ - مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد الخامس والعشرون.


هذا للتذكير والموعظة ونسأل الله التوفيق لنا ولكم. 

شارك الموضوع مع اصدقائك علي :

اشترك علي صفحتنا الرسمية علي اليوتيوب